التخطي إلى المحتوى

الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومه خلوا بالكوا من محدودي الدخل

الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومه خلوا بالكوا من محدودي الدخل
الرئيس عبد الفتاح السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي للحكومه خلوا بالكوا من محدودي الدخل،قابل القائد عبد الفتاح السيسي ، هذا النهار يوم الخميس ، مع قائد مجلس الوزراء ، المهندس شريف إسماعيل ، ومحافظ المصرف المركزي ، طارق عامر ، لاستعراض أحوال السياسة النقدية ، والتدابير التي ينفذها المصرف المركزي المصري ، لتطبيق الإصلاحات الهيكلية.

الرئيس عبد الفتاح السيسي

المتحدث المعترف به رسميا باسم رئاسة الدولة ، الملحق الدبلوماسي بسام راضي ، صرح إن لقاء القائد بإسماعيل وعامر ، استعرض الحفاظ على الثبات النقدي والمالي ، بالأخذ في الإعتبار التقدير الإيجابي لصندوق الإنتقاد العالمي ، بخصوص برنامج الإصلاح الاستثماري ، الذي تنفذه جمهورية مصر العربية ، بعد زيارة وفد البنك الدولي ، إلى القاهرة عاصمة مصر حديثا ، بقيادة النائب الأول لمدير عام الوعاء ، وهذا على أساس التقدم المتواصل للمؤشرات الاستثمارية الكلية ، وتعزيز النمو ، وتقليص عجز الموازنة .

تقدمات تطبيق مبادرة

وبحسب ما شدد المتحدث المعترف به رسميا ، فإن طارق عامر ، استعرض تقدمات تطبيق مبادرة ، من أجل تخصيص 200 مليار جنيه ، بأثمان نفع متدنية ، وهذا للمشروعات الضئيلة والمتوسطة ، بالأخذ في الإعتبار توجيهات القائد السيسي ، بمنح أولوية متقدمة لمساندة الشبان وتمكينهم اقتصاديا .

ولفت محافظ المصرف المركزي المصري ، إلى دفع مورد مالي باتجاه 62 ألف مشروع ، بسعر تقترب من 70 مليار جنيه ، كما استعرض مشقات المصرف الزراعي المصري ، في دفع مورد مالي المشاريع الزراعية ومشروعات الحصيلة الحيوانية ، التي تشمل « المشروع القومي لإحياء البتلو » ، وبرنامج « الإنماء الريفية » ، وتمويل مشاريع شبان الخريجين ، بحوالي 7.5 مليار جنيه .

وصرح الملحق الدبلوماسي بسام راضي ، إن السيسي وجه بالاستمرار في اتخاذ الممارسات الضرورية ، للتنفيذ الناجح لبرنامج الإصلاح الاستثماري ، واستمرار الشغل بهدف قلص الدين العام ، وازدياد الاحتياطي النقدي ، بالإضافة الي بذل أقصى الأتعاب ، لمراعاة الفئات الأكثر احتياجا ، والمساعدة في التخفيف من أعبائهم .

ولفت القائد السيسي ، إلى ضرورة أن تغطي مبادرة دفع مورد مالي المشاريع الضئيلة والمتوسطة ، جميع أنحاء الدولة ، وأن تشمل فئات المجتمع مختلَف ، ليصل دفع المورد المالي إلى كل من يستطيع المشاركة في إنماء الاستثمار ، من أجل تقصي مبالغة محسوسة في فرص الشغل ، وإعطاء دفعة قوية للاقتصاد ، على اعتبار المشاريع الضئيلة والمتوسطة ، هي الركيزة التي يتم عن طريقها ، قلص نسب البطالة بين الشبان ، والارتقاء بمستوى الدخل ، وازدياد الناتج الإقليمي المصري ، وتحفيز الصادرات إلى الخارج .

تابعونا علي شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

Superlink