التخطي إلى المحتوى

تحذير وزارة الزراعة بتضحية الذبح فى الشوارع والعمارات لعيد الاضحي المبارك

تحذير وزارة الزراعة بتضحية الذبح فى الشوارع والعمارات لعيد الاضحي المبارك
تحذير وزارة الزراعة بتضحية الذبح

تحذير وزارة الزراعة بتضحية الذبح فى الشوارع والعمارات لعيد الاضحي المبارك،نصحت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي جموع المواطنين المصريين ولاسيما في القرى والنجوع قبيل مرحلة عيد الأضحى المبارك،وهذا الحديث للاسر المصرية.

تحذير وزارة الزراعة بتضحية الذبح

حيث أن الكثير من الأسر المصرية تقوم بذبح الأضاحي أثناء مرحلة العيد في بوابات العمارات والمنازل السكنية بالاضافة الي فعل عملية ذبح الأضاحي في الطرق الأمر الذي ينتج عنه قذارة للبيئة.

تجاهل المدنيين في مناطق دولة جمهورية مصر العربية العربية تحذيرات وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي التي تنادي بوجوب ذبح أضاحي العيد داخل المجازر المعتمدة من جانب الوزارة، حيث قام الكثير من الأهالي بعد صلاة عيد الأضحى المبارك بالذبح في الطرق، وفي بوابات العمارات، ومداخل كل البيوت.

وزارة الزراعة واستصلاح الاراضي

وقد كانت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي قد أبانت قبل مرحلة عيد الأضحى المبارك عن فتح المجازر ليتم فيها عمليات ذبح الأضاحي بالمجان في كل مناطق دولة جمهورية مصر العربية العربية ليتم منع واضحة الذبح في الطرق ومداخل البيوت السكنية والعمارات حفاظا على سلامة البيئة وسلامة اللحوم وحرصا على الصحة العامة.

وشدد المتحدث المعترف به رسميا باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي الدكتور حامد عبد الدائم أن الوزارة أكدت على وجوب أن تجري عمليات ذبح الأضاحي داخل المذابح والمجازر الموثوق من جانب الوزارة، حفاظا على سلامة اللحوم، والصحة العامة وحفاظا على البيئة إضافة إلى قيام المجازر باكتشاف الأضاحي والماشية المريضة ليتم المنع من ذبحها خوفا على صحة المدنيين وسلامة اللحوم.

ونوه الدكتور حامد عبد الدايم أنه من العسير للغايةَّ أن يتم تنفيذ جزاء على من يقوم بذبح الأضاحي خارج المجازر المعتمدة من جانب وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ذلك من الناحية الاجتماعية حيث أنها تعد عادة من عادات المجتمع المصري في مرحلة عيد الأضحى المبارك حيث صرح: “عادات المواطنين المصريين في الأضاحي يستحيل أن يتم معها تنفيذ تشريع”.

ونوه المتحدث المعترف به رسميا باسم وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي بقوله: “ذبح الماشية والأضاحي خارج المجازر يعد جناية سيتم معاقبة مرتكبها سواء كان مدني مصري أو جزار، حيث أن داخل المجازر يتم التحقق من وضعية الأضحية الصحية ويجري التحقق من خلوها من مختلَف الأمراض من جهة الطب البيطري كما يتم التحقق من صلاحية اللحوم للاستهلاك الآدمي خوفا على سلامة اللحوم، وحرصا على الصحة العامة وحفاظا على البيئة من القذارة الناتج عن عملية الذبح داخل البيوت والعمارات السكنية والذبح في الطرق”.

تابعونا علي شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً