التخطي إلى المحتوى

الرئيس الاسرئيلى رؤوفين ريفلين يرفض العفو عن جندي اسرائيلي تعمد بقتل شاب فلسطيني

الرئيس الاسرئيلى رؤوفين ريفلين يرفض العفو عن جندي اسرائيلي تعمد بقتل شاب فلسطيني
الرئيس الاسرئيلى رؤوفين ريفلين

الرئيس الاسرئيلى رؤوفين ريفلين يرفض العفو عن جندي اسرائيلي تعمد بقتل شاب فلسطيني،أمر القائد الإسرائيلي “رؤوفين ريفلين”، بعدم العفو عن الجندي “اليؤور أزاريا”، والمحكوم عليه بالسجن لفترة عام ونصف عقب أن تعمد إهلاك الشاب الفلسطيني “عبد الفتاح الشريف”، خلال معاناته من إصابة ألمت به.

الرئيس الاسرئيلى رؤوفين ريفلين

فى شهر يناير من العام الجاري حكمت إحدى المحاكم الإسرائيلية، بإدانة “أزاريا” بتهمة القتل غير المتعمد في الجناية التي وقعت فى شهر مارس 2016، في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

بنيامين نتنياهو

وقد كان دعا حاكم الوزراء الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو”، في شهر يناير السالف، أن يتم العفو عن الجندي “أزاريا”، والذي كان قد تحسن بطلب رسمي إلى القائد الإسرائيلي “ريفلين” الشهر السابق.

وقد كانت قد أحدثت تلك القضية موجة من الشقاق لدى رأي المجتمع الإسرائيلي، ولكن أتى مرسوم الزعيم “ريفلين” الأخير هذا النهار، برفض المطلب المقدم من الجندى المدان بالعفو، وهذا استناداً للبيان المعترف به رسميا من مكتب الرئاسة.

وصرح الإخطار أيضاًً أن مرسوم “ريفلين” وضع في اعتباره الجرائم التي قاكم بها “أزاريا” والأجواء التي أحاطت بها.

وقد كان “أزاريا” وقت إرتكاب جريمته يصل من السن 19 عاما، و قد كان أطلق النار على الشاب الفلسطيني “عبدالفتاح الشريف” والذى كان يصل من السن 21 عاماً، وهذا خلال تألم ” عبد الفتاح ” حصيلة الجرح الذى كان سبباً فى نزيف قوى وهو ملقى على الطريق.

ووقعت الجناية عقب ان قام “الشريف” ومعه شاب في مقتبل العمر فلسطيني آخر يدعى “رمزي عزيز القصراوي”، بطعن وإصابة أحد جنود الانتزاع الإسرائيلى وهو ما صرف القوات الإسرائيلية لأطلاق النار عليهما وهو ما أدى الى مقتل “القصراوي” وإصابة “الشريف”.

ونشرت أحد منظمات حقوق وكرامة البشر بإسرائيل وتدعى “منزل ساليم” مقطع فيديو يوضح الشاب الفلسطيني وهو على قيد الحياة خلال أصابته ولا يحمل أي سلاح، ثم أتى الجندي “أزاريا” صوبه وعلى مقربة من رأسه وأطلق الرصاص على قمته ليفارق الحياة، وهو ما أنتج إدانة أحد المحاكم العسكرية الإسرائيلية للجندى “أزاريا”، ورفضت الدفوع الصدارة والتى أفادت إن الشاب الفلسطيني كان يشكل تهديداً .

وبعد إنتاج الحكم على ” أزاريا” خرجت العديد من مسيرات في إسرائيل لإعلان مساندتها للجندي ويطالب بالإفراج عنه، وهو ما رفضته المحكمة رفضاً قاطعاً، وقال مسؤول هائل بالجيش الإسرائيلى أن ما قام به الجندي لا يعكس نفيس القوات المسلحة الإسرائيلي .

وقد كانت المحكمة العسكرية قد رفضت في شهر يوليو السابق، إلتماس استئناف تحسن به محامي “أزاريا” على الصدر، وبصرف النظر عن أن التشريع في إسرائيل حدد جزاء جناية القتل الغير المتعمد بـ20 عاماً سوى أن المحكمة حكمت بسجن الجندى 18 شهرا لاغير.

تابعونا علي شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

Superlink