التخطي إلى المحتوى

دونالد ترامب رئيس امريكا يصرح قضيه التدخل الروسي في الانتخابات الامريكية مجرد خدعه

دونالد ترامب رئيس امريكا يصرح قضيه التدخل الروسي  في الانتخابات الامريكية مجرد خدعه
دونالد ترامب رئيس امريكا

دونالد ترامب رئيس امريكا يصرح قضيه التدخل الروسي في الانتخابات الامريكية مجرد خدعه،سعى حاكم امريكا الامريكىة دونالد ترامب أثناء هذا النهار يوم الاحد ان يزيل جميع الخلافات بخصوص ما لو كان يقبل إنكار الزعيم الروسى فلاديمير بوتين التدخل فى الانتخابات الأمريكية العام السالف.

دونالد ترامب رئيس امريكا

فى اجتماع صحفى فى فيتنام، ابتعد ترامب عن الإفادات التي أدلى بها السبت السالف، حيث اقترح انه يعتقد ان بوتين أفاد انه لم يكن هناك تدخل روسى فى الانتخابات التى نقلته الى البيت الابيض.

وقد كانت التعليقات قد وجهت كنقد كامل للولايات المتحدة إن وكالات المخابرات الأمريكية قد اختتمت منذ مرحلة طويلة من التدخل التابع للاتحاد الروسي، وصرح ترامب فى لقاء صحفى مع الزعيم الفيتنامي تران داى كوانغ “بخصوص بما اذا كنت اصدق هذا ام لا، فإنني مع وكالاتنا وخصوصا فى الحين الحالى”، حيث كان حريصا على تفسير انه يقف الى جوار وكالات الاستخبارات تحت قيادته المخصصة.

مدير المخابرات الامريكية

وتحدث مدير المخابرات الأمريكي السالف جيمس كلابر لوكالة رويترز الدولية “ان حقيقة ان زعيم أميركا سيأخذ بوتين في كلمته بشأن مجتمع الاستخبارات هو أمر غير مقبول”.

قد كانت القضية الروسية قد غمرت السنة الأولى من ترامب فى منصبه وقد كانت تصريحاته السبت الماضى مشتتة عن جولته فى خمس دول فى آسيا، وقد أفاد ترامب أنه ما زال يعتقد ان بوتين لا يعتقد انه كان هناك تدخل روسى، وقد أفاد ترامب أثناء السبت السالف “أعتقد ان الحاكم بوتين لم يتدخل في الانتخابات الأمريكية وهذا استنادا لما أشعر به بشدة”

وتحدث ترامب أنه لم يكن مهتما بالجدال مع بوتين على قضية التدخل، وأراد أن يتعاون مع الاتحاد الروسي للعمل على المشاكل الدولية بما في هذا كوريا التابعة للشمال وسوريا وأوكرانيا، ودعا ترامب مزاعم تواطؤ الحملة مع موسكو بانها خدعة، والمهم ذكره ان محامي مخصص، وهو روبرت مولر، يقوم بتصرف تقصي نتج عنه توجيه اتهامات إلى مدير الحملة السالف لترامب بول مانافورت وزميله ريك غيتس.

كما استنتجت وكالات الاستخبارات الأمريكية أن الروس تدخلوا في ترشيح الانتخابات في صالح ترامب عن طريق القرصنة والإفراج عن رسائل البريد الإلكتروني لإحراج المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون وكذلك قاموا بالهيمنة على دعاية وسائل الإعلام الاجتماعية.

تابعونا علي شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

Superlink