التخطي إلى المحتوى

منظمة العمل الدولية تتوقع المزيد من نسبة البطالة بين الشباب فى هذا العام 2017

منظمة العمل الدولية تتوقع المزيد من نسبة البطالة بين الشباب فى هذا العام 2017
منظمة العمل الدولية

منظمة العمل الدولية تتوقع المزيد من نسبة البطالة بين الشباب فى هذا العام 2017،أفصحت ممنهجة الشغل العالمية عن احتمالات توميء إلى صعود نسبة البطالة بين الشبان بشكل دولي أثناء ذلك العام بنسبة بسيطة، ويأتي ذلك فى ظل ضعف الأحوال الاستثمارية في الحين الراهن، وخلال التقارير التي نشرتها المنظمة التابعة للأمم المتحدة في جنيف.

منظمة العمل الدولية

فقد شددت أن نسبة البطاقة تبلغ إلى 13.1% وهذا بين الشبان من أعمار 15 وحتى 21 عام، ومن المنتظر أن تستقر هذه النسبة أثناء العامين الجاري والقادم.

بينما أن نسبة البطالة بين نفس الفترة العمرية قد سجلت 13% أثناء إحصائيات العام السالف، كما أعلنت التقارير بقاء باتجاه 70.9 مليون شاب في مقتبل العمر وشابة عاطلين عن الشغل أثناء العام الجاري، ذلك وأشارت التنبؤات أيضاً إلى إمكانية مبالغة أعداد العاطلين عن الشغل ذلك العام بحوالي 200 ألف شاب صغير وشابة، حيث يتوقع أن أن تُضيفهم الدول الناشئة وتشمل ” الشرق الأوسط وجنوب في شرق آسيا وأمريكا اللاتينية”.

تسجيل نسبة البطالة

وسجلت نسبة البطالة التي يتكبد منها العالم العربي النسبة الأعلى في العالم بواقع 30% أثناء إحصائيات العام الجاري، في حين أتت الدول الإفريقية في المرتبة الثانية بنسبة 28.8%، فيما أضافت ممنهجة الشغل العالمية أثناء التقارير التي نشرتها أن نسبة الشبان الذين يعيشون في فقر مدقع ذلك العام تبلغ إلى 39% وهو ما يعادل باتجاه 161 مليون شاب في مقتبل العمر من العاملين.

كما تشهد مستويات الفقر بين الشبان غلاء جلي بالمقارنة بمستويات الفقر بين العاملين الأضخم سنا، ويمكن ملاحظة ذلك الشأن خصوصا بين الشبان العربي، وفي البلدان الإفريقية التي تقترب من في جنوب الصحراء الكبرى وايضاً داخل حدود منطقة في جنوب آسيا، ذلك بصرف النظر عن التَحسنات التي شهدتها النطاق في الفترة النهائية بالمقارنة بما قبلها.

حيث أشارت التقارير أنه يستطيع وصف باتجاه 69% من الشبان العاملين في هذه الأنحاء بكونهم عمال مفلسين، كما تبلغ نسبة المهاجرين في العالم من عمر الأدنى من 30 سنة نحو 70%، وأتى ذلك أثناء الإحصائيات النهائية التي تم إجرائها من جانب مبادرة “إجابات أيدي عاملة الشبان” والتي جرت فيما يتعلق للقطاعين العام والخاص، أتى ذلك فيما يتعلق لنسب البطالة الدولية وتوقعاتها ذلك العام والعام الأتي.

تابعونا على شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

Superlink