التخطي إلى المحتوى

نجاح عملية زراعة اول رأس بشري علي يد متخصيين بريطانين

نجاح عملية زراعة اول رأس بشري علي يد متخصيين بريطانين
نجاح عملية زراعة

نجاح عملية زراعة اول رأس بشري علي يد متخصيين بريطانين،انتشر خلال الفترة النهائية إشعار علني تحت اسم “فوز أول عملية لزراعَة رأس بشري”، ولكن لم يقم أحد بالتحري عن دقة المقاييس التي استندت عليها هذه الجملة التي استخدمها الإشعار العلني.

نجاح عملية زراعة

التي لا يستطيع أن تصبح صحيحة وفق الإفادات التي فعلها أحد المتخصصين البريطانيين في معرفة الأعصاب.

أتى إشعار علني “سيرجيو كانافيرو” أحد الأطباء الإيطاليين ومدير هيئة لتَعديل العمليات العصبية في إيطاليا، يوميء إلى قدرة الصين تحت إشرافه من الفوز في توصيل رأس بشري لأحد الجثث إلى جثة أخرى، موجها إلى أن فوز التقنيات الحديثة التي قام هو بتَوفيرها لإنجاح عملية زراعة العمود الفقري.

الطبيب كنافيرو

كما وصف الطبيب الجراح ذاته بأنه يعد أول من قام بزراعة رأس بشري، مضيفا أنه سيقوم في الفترة المقبلة بفعل أول عملية جراحية لشخص ميت وآخر حي، حيث سيقوم بسحب النخاع الشوكي للمتطوع ومن ثم نقلها إلى الجثة بعدها يبدأ في تحفيزها عن طريق النبضات الكهربائية وهذا عقب تركه في غيبوبة لفترة شهر.

بينما أن إفادات “دين بورنيت” الطبيب البريطاني أتت لتُدحض ذلك الزعم، موجها إلى أن أن ذلك التصرف لم ولن ينجح كليا، مضيفا زمرة من النقاط التي تؤكد دحضه وهي أن مقاييس التوفيق تُقدر بحالة السقيم عقب تصرف الجراحة، وهكذا فإن وفاة السقيم سواء أثناء العملية أو بعدها يجعلها بعيدة كليا عن كونها ناجحة.

مضيفا أن إرفاق الأوعية الدموية والأعصاب بين شخصين متوفيين لا يعد شئ تماما، مضيفا أن ذلك أشبه بتوصيل نصفين لسيارتين لا تعملان، يستطيع لأي كان أن يطلق على ذلك فوز ولكن ما الجدوى إن قمت بهذا فيما أن السيارتين لا تعملان بالأساس، فمن المحتمل أن تنفجر العربة إذا ما قمت بتشغيل المحرك.

كما طرح بورنيت زمرة من الأسئلة فيما يتعلق الشأن، والتي شملت وسيلة توصيل الحبل الشوكي مع عجز الطب حتى هذه اللحظة عن دواء الأعصاب التالفة أو التغلب على الرفض المناعي، ذلك بقرب التقدمات التي يشهدها الدماغ البشري، ذلك بقرب أن الطبيب الإيطالي لم يعلن ورقة علمية مرموقة واحدة تدعم المزاعم التي أعلنها و التي يستطيع عن طريقها الإطلاع على الحصائل التي حصل عليها.

كما وأفاد كذلك أن العواقب التي بلغ إليها كانافيرو فيما يتعلق عملية زراعة رأس قرد والتي قدرة خلالها القرد العيش لفترة 20 ساعة في شلل تام لا تعد فوز كليا، إذ أن الحياة الإكلينيكية لفترة تقل عن يوم واحد لا يستطيع اعتبارها فوز يلزم تنفيذه.

تابعونا على شبكة عرب مصر

التعليقات

اترك تعليقاً

Superlink